كيف نجحت القيادة الرشيدة في استشراف مستقبلٍ واعدٍ ومشرق لدولة الإمارات

تم النشر بتاريخ Mar 25, 2021 | أريبيان بزنس

احتفلت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً بنجاح مهمة مسبار الأمل في دخول مدار كوكب المريخ، لتصبح خامس دولة في العالم تصل إلى الكوكب الأحمر. يتزامن تحقيق هذا الإنجاز التاريخي، مع الاحتفالات باليوبيل الذهبي لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وبدء العمل لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة وتطلعاتها خلال الخمسين عاماً المقبلة. تأتي رحلتنا إلى المريخ بعد عقدٍ ونصف على انطلاق مسيرتنا في قطاع الفضاء، ما يجسّد أمثلة رائعة لطموحاتنا الواعدة، وقدرتنا على تجاوز الصعاب والمستحيل، وتحويل التحديات إلى إنجازات بارزة على مدار الخمسين عاماً الماضية، مسترشدين في ذلك، بطموح الآباء المؤسسين لدولة الإمارات ورؤيتهم السديدة.

النمو الاقتصادي
بحسب إحصائيات معهد التمويل الدولي في واشنطن والذي يمثل مجموعة من البنوك والمؤسسات المالية العالمية، فإن الاقتصاد الإماراتي سيشهد نمواً متسارعاً وتحولاً شاملاً، في وقتٍ تكافح فيه معظم الدول، لمعالجة أشد أزمة اقتصادية وصحية مرت بالعالم منذ أكثر من قرن
ويتوقع المعهد أن يسجل الاقتصاد الإماراتي نمواً بنسبة 3% لعام 2021، مقابل 3.4% لعام 2023، على أن يرتفع إلى 3.5% عام 2024. يأتي هذا النمو، في ضوء التزام حكومة دولة الإمارات بتطبيق سلسلة من التدابير لاحتواء أزمة كوفيد-19، والاعتماد على سياسة نقدية تكيفية ونظام مصرفي يتمتع بأعلى مستويات المرونة.
على مدى السنوات الماضية، أحرزت دولة الإمارات تقدماً لافتاً على صعيد تنويع اقتصادها غير النفطي، واكتسبت هذه الجهود زخماً لافتاً مع تطبيق التدابير الإصلاحية الأخيرة، وإطلاق سلسلة من المبادرات وبرامج التحفيز. تمحورت هذه الجهود حول تعزيز فرص الأعمال المتاحة للمستثمرين، وإرساء بيئة مواتية للشركات الرائدة، بالإضافة إلى اجتذاب رأس المال البشري.

الاستثمار في رأس المال البشري
سعت دولة الإمارات دائماً إلى بناء اقتصاد معرفي، وبذلت القيادة الرشيدة للدولة جهوداً دؤوبة لتطوير المواهب وتعزيز جهود الابتكار والبحث وترسيخ مفاهيم ريادة الأعمال. في هذا الصدد، تم الإعلان مؤخراً عن تعديلات كبيرة على قانون الجنسية، تسمح بمنح الجنسية الإماراتية للمستثمرين الأجانب والأطباء والعلماء والفنانين والموهوبين وعائلاتهم، حيث من المنتظر أن تلعب هذه التغييرات دوراً كبيراً في الاحتفاظ بالعقول الأكثر إبداعاً وتميزاً، بالإضافة إلى تعزيز التنمية الشاملة في الدولة.
كما أعلنت الإمارات خلال العام الماضي، عن منح تأشيرات إقامة طويلة الأمد لكبار المستثمرين ورواد الأعمال والمدراء التنفيذيين والعلماء والطلاب المتفوقين، حيث تعكس هذه القرارات النهج المتميز للدولة، والهادف إلى الحفاظ على قيم التنوع والتسامح باعتبارها ركيزة أساسية في المجتمع، وأولوية رئيسية في سياستها نحو بناء جيلٍ يتمتع بقدرات وإمكانات استثنائية، يشمل العلماء وخبراء الاقتصاد ورواد الفن والثقافة.

الإصلاحات الأكثر أهمية
أعلنت حكومة دولة الإمارات في نهاية عام 2020 عن تعديلات بارزة، تمنح بموجبها المستثمرين الأجانب حق التملك الكامل (بنسبة 100%) للشركات، ما يوفر فرصاً قيّمة لرواد الأعمال ويجعل من الإمارات وجهة أعمال أكثر جاذبية، خاصة وأن ذلك ترافق مع تطبيق سلسلة إجراءات جديدة. ومن المتوقع في ضوء ذلك، تنامي الاستثمارات الخاصة في الدولة، ولا سيما المرتبطة بصناديق الاستثمار العالمية وشركات الأسهم الخاصة، إضافة إلى تعزيز مقومات الاقتصاد، وتوفر المزيد من رأس المال العامل والخبرات الإضافية للشركات المحلية.
وإلى جانب هذه الإصلاحات الاقتصادية، أعلنت الحكومة مؤخراً عن إصلاحات بارزة تشمل القوانين الاجتماعية والمدنية، بهدف ترسيخ مبادئ التسامح في المجتمع واستقطاب المزيد من المقيمين والسياح. ومع اندماج دولة الإمارات في الاقتصاد العالمي، ستساعد الإصلاحات الجديدة وتطبيق لوائح تنظيمية أكثر كفاءة على جذب الاستثمارات الأجنبية، التي لطالما ساهمت في تعزيز قوة الاقتصاد واستقراره لعقودٍ طويلة.

إنجازات إماراتية
ساهمت المبادرات الحكومية الأخيرة في زيادة الاستثمارات الأجنبية، بالتماشي مع إزالة العقبات الحالية وفتح الاقتصاد على نطاقٍ أوسع، وهو ما عزز من مكانة الإمارات الإقليمية والعالمية، لاسيما في ظل استعدادها للخمسين عاماً القادمة. وتجلّى أثر هذه الخطوات، من خلال تبوأ الإمارات لمكانةٍ مرموقة في التصنيفات العالمية.
في هذا الإطار، احتلت الإمارات المرتبة الأولى عربياً في تقرير التنمية البشرية لعام 2020، الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كما احتفظت بصدارتها في الشرق الأوسط والمنطقة العربية ضمن لتقرير ممارسة أنشطة الأعمال لسنة 2020 الصادر عن البنك الدولي، كما صُنّفت في المرتبة 16 ضمن الترتيب العالمي الذي يتضمّن 190 دولة.

السعي للريادة
من المتوقع أن تواصل الإمارات تعزيز مكانتها في مجالات وقطاعات متعددة، بفضل شبكة الدعم المتنامية التي يتزايد تأثيرها الإيجابي بفضل المبادرات الحكومية الجديدة وما تقدمه من رعاية للمجتمعات. وسيحظى المستثمرون، ممن لديهم الحافز لتأسيس شركات انطلاقاً من الخطوة الأولى، بفرصة تحقيق منافع كبيرة، ما سيوفر دعماً للاقتصاد ورواد الأعمال، الذين سيستفيدون من خيارات متنوعة بفضل ما تقدمه الحكومة من مبادرات وبرامج وموارد متنوعة.

علي سجواني، مدير عام العمليات في شركة داماك العقارية

نحن نستخدم ملفات تعريف الإرتباط لمنحنك أفضل تجربة على موقعنا الإلكتروني. يمكنك معرفة المزيد عن أنواع ملفات تعريف الإرتباط التي نستخدمها من خلال قراءة سياسة ملفات تعريف الإرتباط - سياسة الخصوصية