داماك العقارية تعلن عن استكمال مرحلة جديدة في مشروعها العقاري "أيكون سيتي" المُطل على قناة دبي المائية

Tue, 2018-10-30 11:08

أعلنت ’داماك العقارية‘، الشركة الرائدة في مجال التطوير العقاري الفاخر في المنطقة، عن الانتهاء من صب الأرضيّة الخرسانية الأساسيّة للبرج ’سي‘ (C) ضمن مشروعها العقاري الفريد ’أيكون سيتي‘ الذي يمتد على مساحة 4 ملايين قدم مربعة، والذي يقع على شارع الشيخ زايد مقابل قناة دبي المائية موفراً بذلك إطلالاتٍ ساحرة على أهم مناطق دبي. وخلال عملية مد الركيزة الأساسيّة والتي تعتبر الثانية من نوعها ضمن هذا المشروع، تم صب أكثر من 288,600 قدم مكعبة من الخرسانة خلال 30 ساعة عمل، وذلك مع استخدام ما يزيد عن 1500 طن متري من الفولاذ المسلّح.

وبهذه المناسبة، قال نايل مكلوغلين، نائب رئيس أول لدى شركة ’داماك العقارية‘: "تنطوي عملية صب الركيزة الخرسانية على تحديات معقدة بالنسبة إلى فريق إدارة مشروع ’أيكون سيتي‘، خاصةً وأن المشروع يتربع في قلب مدينة دبي النابض بالحيوية. ولضمان عدم تأثير عمليات صب الركيزة الخرسانية المسلحة على حركة المرور في المنطقة، قام فريق عمل الشركة بتنسيق المهام وتوزيع العمل على نوبات بهدف استكمال العمل بوتيرة سريعة في غضون 30 ساعةٍ فقط."

ويتطلّب إنشاء هذا النوع من الركيزة التحكم بدرجة الحرارة بشكلٍ دقيق لضمان تنفيذها وفقاً لأرقى المعايير المناسبة في القطاع. ومع استكمال أعمال إنشاء الأساس بنجاح، بات من الممكن البدء ببناء الأعمدة الرئيسية والجدران الأساسيّة، الأمر الذي سيمهد الطريق أمام إنجاز هذا المشروع المرموق الذي سيثري مشهد الأفق العمراني لمدينة دبي.

ويقع مشروع ’أيكون سيتي‘ متعدد الأبراج في قلب مدينة دبي، ومن المقرر استكماله بحلول عام 2021. ويشتمل المشروع على شققٍ ووحدات سكنيّة تضم العديد من المرافق العصرية، بالإضافة إلى الشقق متكاملة الخدمات والمساحات المكتبيّة. ويوفر المشروع إطلالاتٍ خلابة على قناة دبي المائية التي باتت من أبرز معالم الجذب في المدينة. ويُعتبر ممشى القناة المائية وجهة مثالية للمقيمين والزوار الذين ينشدون الاسترخاء والاستمتاع بتجارب عصرية عالمية الطراز، وذلك بفضل المسارات الرائعة المخصصة للمشاة، والممرات المائية والجسور، ناهيك عن المطاعم والمتاجر التي تنتشر على امتداد القناة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الإرتباط لمنحنك أفضل تجربة على موقعنا الإلكتروني. يمكنك معرفة المزيد عن أنواع ملفات تعريف الإرتباط التي نستخدمها من خلال قراءة سياسة ملفات تعريف الإرتباط - سياسة الخصوصية