داماك العقارية تطلق "داماك أكتيف" لترسيخ ثقافة المشاركة بين موظفيها

مايو 21, 2017

أقامت داماك العقارية، الشركة الرائدة في مجال التطوير العقاري الفاخر، أول فعالية رياضية لموظفيها تحت إسم "داماك أكتيف"، وذلك تأكيداً على التزامها الراسخ حيال إشراك الموظفين وعافيتهم وتحفيز بيئة عمل نشطة، فيما تخطط الشركة لإطلاق سلسلة من هذه الفعاليات الهادفة إلى بناء روح الفريق وتعزيز أسلوب حياة صحي بين موظفيها.

وأقيمت النسخة الأولى من "داماك أكتيف" في دبي مؤخراً في إستاد "ذا سيفنز" و"مدرسة دبي البريطانية"، وشهدت مشاركة أكثر من 800 موظف استعرضوا مهاراتهم ومواهبهم وسط أجواء حافلة بالمرح والاسترخاء، والتي لم تخلُ من الروح التنافسية. ومن المقرر أن تُدرج هذه الفعالية بشكل سنوي ضمن جدول الفعاليات الاجتماعية لشركة داماك العقارية، والذي يحوي العديد من الأنشطة التي تنظمها الشركة لتتيح الفرصة للموظفين لقضاء أوقات ممتعة مع زملائهم.

وشملت المنافسات خمس فعاليات رياضية رئيسية، وهي كرة السلة، وكرة القدم، والكريكت، والكرة الطائرة، والثروبول. وحضر هذه الفعالية التي استمرت لمدة أسبوعين عدد من أعضاء الإدارة التنفيذية في شركة داماك العقارية، على رأسهم حسين سجواني، رئيس مجلس الإدارة، فضلاً عن العديد من الموظفين من مختلف الأقسام وأسرهم. كما تم تقديم جوائز نقدية لما مجموعه 106 من الفائزين في البطولات الخمس.

وقال نايل مكلوغلين، نائب رئيس أول في شركة داماك العقارية: "توفر فعالية ’داماك أكتيف‘ فرصة فريدة لرعاية وتشجيع جهود فريق العمل وتعزيز روح الزمالة والتعاون بين الموظفين. كما أنها توفر منصة لتعارف وتواصل زملائنا من مختلف الأقسام والإدارات في الشركة وتفسح لهم المجال لاستعراض مواهبهم الرياضية وسط أجواء حيوية يسودها المرح. مما لا شك فيه أن الرياضة تمثل عنصراً محورياً في تشكيل قوى عاملة تتمتع بالنشاط البدني، ومن شأن المشاركة في مثل هذه الأنشطة الرياضية أن يشكل حافزاً كبيراً لموظفينا. ونحن على ثقة بأن ذلك سيسهم بشكل كبير في تطوير بيئة عمل أكثر اتساقاً. وفي نهاية المطاف، ستجعل مثل هذه الفعاليات الموظفين أكثر سعادة، ما ينعكس إيجاباً على مستويات الإنتاجية ونجاح وازدهار الأعمال، الأمر الذي يعود بالفائدة على كل من الموظفين والشركة على حد سواء".

يذكر أن الأسبوع الثاني من فعالية "داماك أكتيف"، والذي تزامن مع المراحل الأخيرة من المنافسات، تضمن حفلاً عائلياً أقيم على هامش الفعاليات الرئيسية. وكان للأطفال الذين حضروا الحدث نصيب من المرح والتفاعل مع طيف متنوع من الأنشطة الترفيهية.