داماك العقارية ترتقي بخدمة عملائها مع إطلاق حملة "داماك كيرز"

تم النشر بتاريخ Aug 17, 2021 | زاوية

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت داماك العقارية، الشركة الرائدة في مجال التطوير العقاري الفاخر في المنطقة، عن إطلاق حملة "داماك كيرز" (DAMAC Cares) التي تهدف إلى توفير نهج استباقي لحل شكاوى العملاء ومشاكلهم، بإشراف قسم إدارة علاقات العملاء. وتأتي هذه الحملة في إطار سعي الشركة المتواصل للارتقاء بجودة خدماتها وترسيخ مستويات الثقة والرضا لدى عملائها.

وتضم حملة داماك كيرز، المستمرة على مدار شهر أغسطس الحالي، العديد من المنافذ الموزعة على مشاريع الشركة في مختلف أنحاء الإمارات، بما فيها المنصة التي أُطلقت في الرابع من الشهر الحالي في مجتمع داماك هيلز؛ ما يتيح للعملاء التحدث بشكل مباشر مع موظفي داماك العقارية لإيصال أي شكوى أو طلب حل لأي مشكلة تواجههم.

كما تدعو الشركة جميع المقيمين والمستثمرين في مشاريع الشركة إلى زيارة منافذ الحملة وتقديم آرائهم حول مختلف جوانب مشاريعها ومقترحاتهم القيمة التي من شأنها تطوير أعمال الشركة. وسيقوم موظفو داماك العقارية بجمع هذه الآراء والمقترحات لدراستها واستخلاص أفضل الحلول منها، لتطوير مشاريع الشركة والارتقاء بتجارب عملائها في المستقبل.

وتعليقاً على إطلاق الحملة، قال نايل ماكلوغلين، نائب رئيس أول في شركة داماك العقارية: "نتيجة للتغييرات الأخيرة التي شهدتها مؤسستنا على أصعدة عدة، توصلنا إلى مبادرة داماك كيرز، التي نهدف من خلالها إلى أن نكون أقرب إلى عملائنا".

وأضاف ماكلوغلين: "لطالما تمحورت أعمالنا في داماك حول رضا العملاء. وخلال هذه الأوقات الاستثنائية التي نمر فيها بتجارب عديدة، أدركنا أنه بصفتنا إحدى شركات التطوير العقاري الرئيسية في الإمارات، فإن ذلك يجعل مسؤوليتنا تجاه عملائنا أكبر من أي وقت مضى. نحن واثقون بأن حملتنا الجديدة ستساعدنا على الحفاظ على علاقاتنا المتينة مع عملائنا وتطويرها، من خلال الاستجابة لجميع الشكاوى والمشاكل والتعليقات، للعمل على حلها بأسرع وقت وفق أسلوب واضح وشفاف".

كما سيتسنى لعملاء داماك، عند زيارة منافذ الحملة الجديدة، التعرف على المزايا القيّمة والاستثنائية، التي يوفرها لهم تطبيق "داماك ليفينج"، لجعل الخدمات المنزلية أكثر سهولةً وسلاسةً.

نحن نستخدم ملفات تعريف الإرتباط لمنحنك أفضل تجربة على موقعنا الإلكتروني. يمكنك معرفة المزيد عن أنواع ملفات تعريف الإرتباط التي نستخدمها من خلال قراءة سياسة ملفات تعريف الإرتباط - سياسة الخصوصية