حوكمة الشركة

ستساعد لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال مجلس الإدارة على الاضطلاع بمسؤولياته فيما يتعلق بالتقارير المالية، ومراجعة الحسابات الخارجية والداخلية والضوابط، بما في ذلك مراقبة سلامة البيانات المالية للشركة ورصد واستعراض مدى العمل غير الدقيق الذي يضطلع به المدققون الخارجيون، وتقديم المشورة بشأن تعيين، وإعادة تعيين، وإزالة، وأجر وشروط المشاركة للمراجعين الخارجيين، ومراجعة فعالية أنشطة الشركة الداخلية، والتدقيق والرقابة الداخلية وأنظمة إدارة المخاطر.

تقوم لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال بإرسال تقارير إلى مجلس الإدارة بشأن كيفية أدائها لمسؤولياتها، وبصورة منفصلة يتناول أحد أقسام التقرير السنوي وصف عمل لجنة التدقيق. بناءً على طلب مجلس الإدارة، تقوم لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال بمراجعة محتوى التقرير السنوي والحسابات وعمل توصيات للمجلس بشأن سلامة وتوازن وتفهم التقرير ككل وتقديم المعلومات اللازمة للمساهمين لتقييم أداء الشركة ونموذج واستراتيجية الأعمال.

وفي السياق نفسه، تتألف لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال من ثلاثة أعضاء على الأقل جميعهم مديرين مستقلين غير تنفيذيين، ويكون لدى أحد الأعضاء على الأقل خبرة حديثة بالشؤون المالية وما يتعلق بها.

أعضاء لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال:

  1. البروفيسور جون رايت (رئيس اللجنة)
  2. السيد فاروق أرجوماند
  3. السيد يحيى نور الدين

البروفيسور جون رايت، وهو مدير مستقل غير تنفيذي، يتمتع بخبرة مالية حديثة في الشؤون المالية والأمور المتعلقة بها، وهو رئيس لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال.

ستنعقد لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال على الأقل ثلاث مرات سنوياً ووفقاً لما يقتضيه الأمر، وتقوم هذه اللجنة بإعداد توصيات إلى مجلس الإدارة تُطرح للموافقة عليها في الاجتماع العام السنوي للشركة في ما يتعلق بالتعيين، إعادة التعيين وعزل المدقق الخارجي. كما لا بدّ من أن تقتنع لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال بعدم وجود علاقات بين الشركة والمدقق الحسابي الخارجي، قد تؤثر بصورة معاكسة على استقلالية المدقق وموضوعيته.

كذلك، ستقوم لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال على الأقل مرة واحدة كل 10 سنوات، بطرح عقد تقديم خدمات التدقيق الحسابي للمناقصة. وتتمّ دعوة المدير المالي التنفيذي للمجموعة والمدقق الخارجي لحضور الاجتماعات بشكل منتظم، ويمكن دعوة أفراد من غير أعضاء لجنة التدقيق والمخاطر والامتثال للحضور، حسب الحاجة والضرورة.