رسالة رئيس مجلس الإدارة

تحظى داماك بشهرة عالمية باعتبارها شركة رائدة في تطوير المشاريع المبتكرة، والتصاميم المعمارية الحائزة على جوائز عالمية، إلى جانب التزامها بتوفير حياة الرفاهية في مجتمعات فاخرة تفوق مساحتها 100 مليون قدم مربعة.

 

تُعتبر الفترة الممتدة بين بداية عام 2017 والنصف الأول من عام 2018 استثنائية لشركة داماك، من حيث حضور الشركة وجاذبيتها ومكانتها الرائدة في المجال العقاري، فضلاً عن الإنجازات اللافتة والنجاحات المحققة.

وفي شهر مايو من العام الماضي، أُدرجت أسهم داماك في مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للإمارات، لتكون إحدى الشركات العشر المدرجة في هذا المؤشر، ما يبرز أهمية قيمة أسهم داماك في المعايير التي يتم وفقها تقييم اقتصاد الإمارات.

وبعدها بفترة وجيزة، تلقت داماك تقديراً عالمياً جديداً بإدراجها في المرتبة الأولى في قائمة فوربس غلوبال 2000 للعام 2017 كأسرع الشركات نمواً في العالم بين عامي 2013 و 2016. وأعتقد بأن داماك هي أول شركة إماراتية تحقّق هذا الإنجاز الكبير.

وفي الصيف، أعلنت داماك عن مشروع مشترك بقيمة 3.675 مليار درهم إماراتي (1 مليار دولار) مع الحكومة العُمانية لتحويل ميناء السلطان قابوس إلى وجهة حضارية متكاملة تستقطب الاستثمارات، وتوفر فرص العمل، وتحفز النشاط الاقتصادي في منطقة مطرح التاريخية.

وفي أكتوبر، تعاونت داماك مع مؤسسة دبي للمستقبل لإطلاق مبادرة "مليون مبرمج عربي"، ما أثمر عن تأسيس مؤسسة حسين سجواني – داماك العقارية بغرض تلبية هذه المبادرة التاريخية التي تهدف إلى تعليم مليون إنسان عربي لغة البرمجة خلال عامين. وتعتبر مبادرة "مليون مبرمج عربي" الأولى من نوعها، فهي باكورة جهودنا الخيرية الداعمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إنشاء مجتمع أكثر سعادة وكفاءة من خلال توفير التعليم وتطوير المهارات.

وفي الأشهر الثمانية عشر المنصرمة، شهدنا اهتماماً متزايداً في مشاريعنا التطويرية الرائدة مثل داماك هيلز، وأكويا أكسجين، وأيكون سيتي.

وقد غدا مشروعنا الرئيسي الأول، داماك هيلز، موطناً لقرابة ثلاثة آلاف من المقيمين الذين ينعمون برغد العيش وسط المساحات الرحبة والمروج الخضراء التي تمتد في أرجاء المجتمع. وفي قلب داماك هيلز، تم افتتاح نادي "ترمب إنترناشيونال غولف كلوب دبي" في مايو من عام 2017، ويحظى النادي بشهرة واسعة بفضل مضمار الغولف المصمّم وفق معايير البطولات العالمية. كما تابعنا تسليم الوحدات في داماك هيلز حيث الأجواء تنبض بمزيد من الحياة مع استمرار العائلات الجديدة في الانتقال للعيش في رحابه.

وقد شهد كلٌّ من أكويا أكسجين، مجتمعنا الرئيسي الذي يمتد فوق 55 مليون قدم مربعة، وأيكون سيتي الذي يضم 6 أبراج فاخرة في قلب دبي، زيادة مستمرة في المبيعات لمستثمرين محليين وعالميين على حد سواء. كما حافظ مشروع "فيلات جست كافالي" بتجهيزاته الفاخرة في أكويا أكسجين على مستويات عالية من الطلب، وازدادت وتيرة أعمال التطوير والبناء في أكويا أكسجين بهدف البدء بالتسليم في نهاية العام الجاري، فمنذ البداية منحت داماك عقود تطوير بقيمة تخطت 5.6 مليار درهم (1.5 مليار دولار) لتحقيق الهدف المنشود.

وجاءت لحظة التتويج مع نهاية عام 2017، وهي لحظة مميزة لي على الصعيد الشخصي، حين نجحت داماك في تسليم 20,000 وحدة سكنية لتكون من قلائل شركات التطوير العقاري التي تحقق هذا الرقم، إنجازٌ لم أكن لأتخيّله حين أسست الشركة عام 2002، وهو ما يعكس النمو الذي شهدته المنطقة، ودولة الإمارات على وجه الخصوص باعتبارها وجهة عالمية للاستثمارات العقارية.

ومع دخولنا النصف الثاني من العام 2018، ما زلنا مستمرين في تطوير أفكار جديدة للعقارات في سبيل تلبية احتياجات المشتري الذي يبحث اليوم عن القيمة، سواء كان مالكاً أم مستثمراً، فيما تحافظ دولة الإمارات على استقطاب المستثمرين من شتى أنحاء العالم.

وأود في هذا السياق توجيه خالص شكري وامتناني إلى قادة الإمارات الذين يعملون برؤية مستنيرة على تحويل الدولة إلى واحدة من أكثر الوجهات سعادة وأماناً في العالم. وتستمر داماك بدورها في دعم رؤية قادتنا من خلال المساهمة في الارتقاء بأفق الإمارة وتخطيطها الحضري. والشكر موصول للهيئات الحكومية والتنظيمية، إلى جانب مساهمينا، وموظفينا، وشركائنا، ومقاولينا، ومزودي خدماتنا، وعملائنا، لدعمهم المستمر لنا وثقتهم الكبيرة في داماك.

حسين سجواني